لمحات من الشلف
اخبار.اخبار فن الاصيل.اخبار وعلوم.حفظ كتاب الله وسنة رسوله.لمحة من كتاب.مواعض حكم قصص.راديو طروطوار.ثقافة عامة.خطبة وزواج.تهاني ومناسبات.تعلم من الحيلت.اتعلم لغات.تعارف.لنتعلم تقاليدنا.زوجين دين ودنيا.صحتك.امومة وطفل.مراة.طبخ.حلويات تقليدية وعصرية.خبز ومعجنات.خياطة وطرز ورسم.تسريحات وازياء ومكياج.احديث بنات.بناء.ديكور منازل.حدائق.الاصنام قديما وشلف حاضرا.بيئة ونيتات.رفاهية العرب.العربية و العرب

لمحات من الشلف

حفظ كتاب الله،لمحة من كتاب،ثقافة عامة.س وج .تعلم .صحة.امراة.امومة طفولة.مراهقة.طبخ.حلويات.خياطة. ديكور.منزل.تقاليد.ازياء.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالبوابة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» اسطورة جزائرية من التراث اسمها يوم العجوز
الخميس يناير 30, 2014 8:55 pm من طرف Admin

»  اقصة حيزية(حيزيَّة، وسْعيِّدْ)،
السبت نوفمبر 09, 2013 12:01 pm من طرف Admin

» موعد تسجيل شهادة البكالوريا بالجزائر 2014
الأربعاء أكتوبر 02, 2013 8:34 pm من طرف Admin

» حددت وزارة التربية الوطنية سنة 2014
الأربعاء أكتوبر 02, 2013 8:33 pm من طرف Admin

» موقع تسجيل شهادة التعليم المتوسط الجزائرية 2014
الأربعاء أكتوبر 02, 2013 8:31 pm من طرف Admin

» رحبا بزوار وأعضاء منتدى الدراسة في الجزائر
الأربعاء أكتوبر 02, 2013 8:27 pm من طرف Admin

»  تخفيف برامج التعليم الثانوي للقضاء على "العتبة" في البكالوريا
الإثنين سبتمبر 09, 2013 7:03 pm من طرف Admin

» إلغاء عتبة الدروس ابتداء من بكالوريا 2014 لاحتواء الاحتجاجات والغش
الإثنين سبتمبر 09, 2013 7:00 pm من طرف Admin

» نحو إلغاء العمل بالعتبة في البكالوريا
الإثنين سبتمبر 09, 2013 6:58 pm من طرف Admin

أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 الفصل الخامس: المذاهب الطبيعية 1/ علاقة العلم بالاخلاق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 284
تاريخ التسجيل : 19/06/2013

26062013
مُساهمةالفصل الخامس: المذاهب الطبيعية 1/ علاقة العلم بالاخلاق

[b style="color: rgb(0, 0, 0); font-family: Tahoma; font-size: medium; text-align: -webkit-right; background-color: rgb(255, 255, 255);"]الفصل الخامس: المذاهب الطبيعية
1/ علاقة العلم بالاخلاق
[/b]
2/ موجز تاريخي عن المذاهب الطبيعية
3/ المذهب الابيقوري
4/ مذهب المنفعة
5/ المذاهب الطبيعية المعاصرة
6/ الاخلاقيات العلمية
7/ الاخلاق الكانتية
8/ نقد المدرسة الكانتية
1/ علاقة العلم بالأخلاق
قبل ان ندرس المذاهب الطبيعية التي اعتمدت في الاغلب على العلم لا بدّ ان ندرس علاقة العلم بالاخلاق وذلك عبر نقاط:
أولاً: العلم يتكامل.. وما هواليوم صحيح عند صاحبه بكل غرور، يصبح ـ غداً ـ باطلاً بكل تأكيد، فكيف نربط عجلة الاخلاق به وهو لا يجرّ حمله173.
ثانياً: العلم يعطي القوة للانسان، والمفروض ان نلجأ الى الاخلاق لضبطه فإذا ربطناها به، فان ذلك يكون بمثابة الغاء دور الاخلاق تماماً ـ وحسب برغسون في كتابه (الينبوعين): ان الخطر الاكبر في العلم في كون الوسائل المادية (التي يوفّرها العلم لنا) غير مصحوب بالضرورة بـ(تمدّد) للروح الانسانية متناظر (ومساو) مع ذلك التضخّم174.
ثالثاً: العلم يبشر بأخلاق لا الزامية وهو خلاف ما نتوقعه من الاخلاق. فالهدف من الاخلاق الالزام، وواضح ان العلم لا يمكنه ان يعطينا إياه، فإن «الأساتذة الفرنسين» عبر حقبة 1880 ظنّوا ان من الممكن الغاء فرضية الإله، التي قدّم بها العهد، وبناء اخلاق علمانية تطرح على الناس «نمطاً انموذجياً» لإنسان عقلاني بصورة تامة ومتناسق، واعتقدوا ان مزيّته القائمة على كونه مثلاً ستصبح ذات تأثير.. غير ان خطأهم كان مزدوجاً: أولاً: إذ ليس هناك ايّة صلة بين العلم والالتزام.. وثانياً: لأنه لا يوجد «ماهيّة للانسان» في مجموعة من الخواص المثالية علماً بأنه لا يكون الانسان إنساناً حقاً الا إذا تمّ تحققها فيه على وجه الارض175.
بلى من فوائد العلم امران:
أولاً: انه يكشف الحقائق بوضوح اكبر ـ خصوصاً في علم النفس والاجتماع. ومن حق الاخلاق ان تستفيد من هذه الحقائق حيث يبيّن العلم موضوعية علم الاخلاق.
ثانياً: ان من شأن التقدم العلمي ان تخفف من مصاعب والآم الناس؟ فيساهم ـ بالتالي ـ في الاقلال من «وحشيتهم».. هذه الوحشية التي لا يكاد «طلاء» الحضارة ان يخفيها، ومن السهل على الحاجات العضوية غير المرتوية ان توقظها من غفوتها.. بل لقد ذهب فريق من المفكرين والعلماء بدءً من «سان سيمون» حتى (رينان) و«بيرتيلو» او في عصرنا الحاضر حتى «فوراستييه» ذهبوا الى حد الاعتقاد بأنه لما كانت التقنية العلمية (التكنيك العلمي) قادرة على الاكثار الى ما لا نهاية من كمية الخيرات الارضية المقدمة الى الانسانية، فإن هذه التقنية تشكّل بصورة مناظره التقنية الاخلاقية الوحيدة176.
ولكن حوادث القرن الاخير وبالذات فيما يتصل بالحريين العالميتين، وما تلتها من حروب إقليمة مدمرة، ثم ما عاناه الاكثرية الساحقة من البشر (في الدول النامية) من ظلم الاقليّة المتقدّمة تقنياً (في الدول الصناعية) وكذلك الطبقية، التي الحقت بأغلب سكان الدول المتقدمة ذاتها اكبر الآضرار، كل ذلك دلّت على ان العلم من دون اخلاق، كائن متوحش يعيث فساداً ـ في الأرض ـ عريضاً.
ثم ان: العلم ـ انّى كان حقله ـ يكشف المتغيّرات في الحياة. والتي تختلف حسب الظروف وحسب مفردات الحقائق، كما وحسب الزمان، بينما الفلسفة ـ انّى كان حقلها ومنها الحقل الاخلاقي عموماً ـ تتناول الجانب الثابت في الحياة. واما القيم فهي نمطان قيم تتصل بالمتغيرات فتعتمد على العلم وقيم تتّصل بالثوابت فتعتمد على الفلسفة (العقل) ومن هنا فان خلط موضوعات الفلسفة بموضوعات العلم يفسد العلم والفلسفة معاً. ولكن مع ذلك فإن العلاقة تبقى حميمة ومتواصلة بينهما (ذات حوار دائم وتفاعل) فالفلسفة أب العلم حيث تستثير العقل وتستنبط المناهج وتحدّد وجهة البحث العلمي. والسير الفعلي وفق مناهجه، ولذلك فرّق البعض بين مصطلح العقل والعلم. فالعقل هو الذي يعتني بالاحكام الاولية، والافكار المستوحاة منها، بينما العلم هو البحث عن الحقائق بصورة مباشرة. ولعل ذلك يجعلنا نفرّق بين الفلسفة والعلم، باعتبار الفلسفة علم الحقائق الكبيرة. بينما العلم يختص بالجزئيات. كما ان الفلسفة تهتّم بالثوابت بينما العلم يهتم بالمتغيرات.
وأنّى كان الفرق بينهما، فانهما يتواصلان، فان تراكم الجزئيات يوجب الاحاطة بالكليات، كما ان معرفة المتغيرات تهدينا الى تلك القوانين الثابتة التي تضبطها. وهكذا تحديد المنهج الصحيح يوصلنا الى المعرفة بصورة اسهل.
والاخلاق من اختصاص الفلسفة وانما يقوم العلم بدور هامّ في بلورتها.
فاذا قررت فلسفة الاخلاق ضرورة التجانس والتناغم في المجتمع. فان علم المجتمع يأتي ويبيّن أبعاد هذا التجانس وآفاقه مثلاً يقول لنا ـ حسب التجارب ـ ان افضل التجانس هو التجانس بين افراد الطبقة دون الغاء الطبقة مثلاً. بينما يأتي علم الرياضيات ليبيّن كيف يتمّ التجانس على ارض الواقع بالارقام.. (توماس مور).
واذا اعتمدت الفلسفة الاخلاقية مبدأ تدخل الدولة، فان آلية هذا التدخل تكون من اختصاص العلم بالاستفادة من الدوافع والمنفرات، أو بتعبير آخر الترغيب والترهيب (هوبز) وكذلك حين تعتمد فلسفة الاخلاق مبدأ الضرر والمنفعة (على اساس القيم المادية) فان آراء (متشنيكوف) تنفع في هذا الحقل، لمعرفة ردود كل فعل من المنافع، لتقييم النتائج على اساسه، وهكذا يتدخل علم الطب في حقل الاخلاق.
أما علم النفس، فان نظريات روّاده في الاخلاق، قد تنفعنا في حدود تبيين موضوع الاخلاق.
أما ان نجعل الاخلاق خاضعة كلياً لتجارب العلماء في مختلف العلوم. فانه يعني الغاء العقل والوجدان كلياً. ودراسته فقط من الناحية المادية.
على إني شخصياً اعتقد ان العلوم التجريبية سوف تقودنا في نهاية الامر الى ذات القيم التي امرت بها رسالات السماء وانطوى عليها وجدان كل انسان سويّ، الا ان ذلك يقتضي أمرين:
أولاً: عدم الاقتصار على علم تجريبي خاص (مثلاً علم النفس فقط أو علم الاجتماع فحسب الخ) بل الاستفادة من كل التجارب ليكمّل بعضها بعضاً.
ثانياً: الانتظار طويلاً ريثما تنضح هذه العلوم، وتتعالى الى مستوى كشف الحقائق الكلية عبر العلوم التجربية، واظنّ انها مرحلة متقدمة من مسيرة العلم التكاملية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chlefdz.yoo7.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

الفصل الخامس: المذاهب الطبيعية 1/ علاقة العلم بالاخلاق :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الفصل الخامس: المذاهب الطبيعية 1/ علاقة العلم بالاخلاق

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمحات من الشلف :: الفئة الأولى :: المراة :: بناء وديكور :: رفاهية العرب-
انتقل الى: